الأحد 17 أكتوبر 2021 , 10 ربيع الأول 1443
09/11/2020
wesam 2

تلك قصة تستحق أن تروى
مساء الأربعاء 25 ابريل 2018
مصر تستقبل أمطار غير متوقعة  
25 مليون متر مكعب من مياه الامطار أغرقت مدينة القاهرة الجديدة وحدها.
مشاهد مرعبة وثروات جرفتها مياه الأمطار.. منتجعات تغرق في شبر مية، وشوارع تحولت الى أنهار.
خسائر بالمليارات.. وبالوعات الشوارع  تحولت الى نوافير تضخ المياه عاليا بدلا من أن تمتصها.. محطات الرفع والطرد تعطلت فى محطات الصرف الصحي.. وانقطع التيار عن أهل المدينة الراقية.
كانت الصدمة قاسية.. تلك هي أغلى مدن مصر.. محل سكن المسؤولين وأصحاب الأموال ورجال الأعمال ونجوم المجتمع.
هذا فشل لا جدال فيه من رجال جهاز تنمية مدينة القاهرة الجديدة وعلى رأسهم المهندس مصطفى فهمي رئيس جهاز المدينة.
يجب اقالتهم.
يجب محاربة الفساد في تأسيس البنية التحتية للمدينة.
في المقابل.. مدينة الشيخ زايد التي يرأسها شاب واعد ومجتهد ودؤوب هو المهندس أحمد ابراهيم والتي تختلف طبيعتها عن القاهرة الجديدة.
الشيخ زايد مدينة بنيت على طبيعتها.. مليئة بالمرتفعات والمنخفضات.. والأمطار تتجمع بها بشكل أسهل كثيرا..
لكن شيئا لم يحدث.
مرت نوبة الأمطار المفاجئة بسلام على مدينة الشيخ زايد.. وأغرقت مدينة القاهرة الجديدة.
وبصفتي رئيس تحرير برنامج المصري أفندي على القاهرة والناس أحد برامج الـ "توك شو" المسائية قررنا ألا نستعرض الفشل فى القاهرة الجديدة ونركز على النجاح في الشيخ زايد.. لماذا غرقت القاهرة الجديدة ولم تغرق الشيخ زايد.
تواصلت مع المهندس أحمد ابراهيم.. وقلت له اننا سنلقي الضوء على نجاحه في تجاوز السيول التي غرقت فيها القاهرة الجديدة.
توقعت أن يسعده ابراز عمله.. 
لكني فوجئت برد فعل مختلف تماما.
رفض المهندس أحمد ابراهيم التباهي بتجاوز الشيخ زايد التي يرأسها لمحنة السيول.. 
رفض أن يقول أن نجح وان المهندس مصطفى فهمي فشل.
رفض التسليم بأن نجاة الشيخ زايد مرجعه الوحيد هو أداؤه كرئيس للجهاز.
وفي النهاية اعتذر بأدب عن الظهور فى البرنامج.
قال لي المهندس أحمد ابراهيم.. ان تحميل المهندس مصطفى فهمي المسؤولية عما جرى في القاهرة الجديدة ظلم للرجل.. وروى ليه مشاهد كيف كان فهمي يشمر عن ساقيه وينزل في مياه الأمطار التي تغمره من أجل اعادة تشغيل المحركات بمحطة الصرف الصحي، معرضا حياته للخطر بالموت صعقا بالكهرباء.
وكيف ترك مكتبه فور زيادة نسبة المياه فى الشوارع.. وكيف حاول وضع حلول عاجلة لمساعدة السكان.
شرح لي كيف كانت الأمطار التي هطلت على مدينة القاهرة الجديدة توازي 100 ضعف قدرات محطة الصرف الصحي.. وكيف ورث رئيس الجهاز وضعا مزريا في شبكة الصرف بالمدينة لا يمكن تلافيه.
دافع الناجح عن من كنا نراه متهما بالفشل.. وقال لي لو كنت مكان المسؤولين لكافأت المهندس مصطفى فهمي.
أربكت تلك الأمور رؤيتي لما يدور.. وحتى بعد أن أصبحت مطالب اقالة رئيس جهاز القاهرة الجديدة ملحة وشعبية.
وفى اليوم التالي أقال وزير الاسكان المهندس مصطفى مدبولي رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة.. ويعينه مساعدا نائب لرئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لقطاع الشئون العقارية والتجارية.
تعجب صديقي المحرر الاسكاني القديم والخبير، كيف اسفرت الضغوط على الدكتور مصطفى مدبولي عن اقالة رجل يثق فيه الوزير ثقة عمياء ويعتبره من رفاقه المقربين ممن يستطيع الاعتماد عليهم لتولي المهام الصعبة.
تمر الأيام .. وتتبدل الأحوال
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية يقرر تعيين المهندس مصطفى فهمي رئيسا لجهاز تنمية مدينة الشيخ زايد.
لم يجد الاختيار ترحابا من الجميع.. كل نشطاء العمل الاجتماعي بالمدينة وأعضاء مجلس الامناء كانوا شديدي الحزن على رئيس الجهاز الشاب ويتعجبون من اختيار الوزير لرئيس جهاز سبق أن تمت اقالته بعد مطالب شعبية وصفته بالفشل.
لكن مع الوقت.. تبدلت المواقف
من كان ضد اختيار الرجل أصبح مطالبا باستمراره
كل من التقاه وصفه بالدؤوب.. صاحب التفكير العملي.
قالوا إنه مسؤول شارع وليس من أنصار البقاء في المكاتب.
ثم ظهرت بصماته على المدينة التي كانت قد أصبحت درة المدن الجديدة.
حافظ على مكانتها في القمة.. وفتح مكتبه للجميع.
وطرح فرص متعددة أمام شباب المدينة.
ثم أصبح الاختيار المفضل لكل نشطاء المدينة وأعضاء مجلس الأمناء.
حتى في جلسات النميمة المسائية لا يرد ذكره الا مقترنا بالتواضع والنزاهة والجدية في العمل.
وحينما رأيته على رأس فريق العمل الذي حاول اصلاح الكسر الطارئ بالخط الرئيسي لمياه الشرب في المدينة.. واقفا بين العمال والمهندسين.. فجرا وصباحا وفي منتصف اليوم.
وعلمت التفاصيل الدقيقة لما جرى والانقاذ السريع للموقف. 
تذكرت تلك القصة.
وتذكرت أنها تستحق أن تروى.


تعليقات
wesam
دليل خدمات الشيخ زايد

كلمة البحث


استفتاء زايد اليوم

مع فتح حرية التنقل وتقليص ساعات حظر التجوال وتشغيل الكافيهات والاندية


  هنزل كل يوم بعد 100 يوم من القعدة في البيت

  هنزل بس مش كتير

  هحافظ على التباعد الاجتماعي ومش هنزل الا للضرورة
نتائج الاستفتاء